المحرر موضوع: برامج الأطفال  (زيارة 5730 مرات)

غير متصل ?????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 2305
  • الجنس: ذكر
برامج الأطفال
« في: 19/ 10/ 2007, 01:48 »
أود أن نتناقش في هذا الموضوع:
برامج الأطفال : ماذا يزرع في نفوس أطفالنا
حين كنا صغاراً ( أو كنت ) شاهدنا أفلام الكرتون على سبيل المثال ( ريمي،  ساندي بيل ، توم وسيباستيان ، توم وجيري )
الآن : أطفالنا يشاهدون( بصراحة لم أحفظ سوى بعض  من أسماء هذه الأفلام ، توارد في ذهني بعضها ، ساسوكي ، غرندايزر ، المدمر ، دراغنبول، إلخ ) كلها أفلام تدعو للعنف وتعلي الأنا فوق كل شيء كما حال الأفلام الأمريكية ( الأكشن )  التي ترسخ مفهموم الأنا
هناك قنوات خاصة موجهة للأطفال ، لا أعتقد أنها تخضع لجهة مسؤولة معنية بما يبث من أفكار عبر هذه القنوات  وإنما معنية بالقضية الربحية
ماذا بعد
كيف لنا نحن آباء وأمهات هؤلاء الأطفال التصرف حيال هذه البرامج وتوجيه أطفالنا في كيفية الانتقاء


 
??????? ??? ?????? ???? 000 ?? ????? ????? ??? ???????

غير متصل ????? ?????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1727
  • الجنس: أنثى
رد: برامج الأطفال
« رد #1 في: 19/ 10/ 2007, 08:12 »
بصراحة الموضوع هام جدا حنظلة ..
من جهتي فانني لأريهم أي برامج يتابعون, وأقصد هنا أبناء اخوتي طبعا , أجلب لهم (أشرطة سيدي) لبرامج كنت أتابعها وأنا صغيرة, وأستفيد من عرضها أيضا في أن أناقشهم في مضمونها وجودتها بشكل غير مباشر من خلال المقارنة بين ما أحسسته حين شاهدتها وأنا صغيرة وما شعروا به هم, وطبعا يكون ذلك بابا لنقاشات كثيرة أخرى متعلقة بالموضوع, وقد لاحظت أنهم أصبحوا يطالبونني بجلب أفلام مدبلجة ومزيد من (برامجنا القديمة المسجلة) بعد أن أدركوا في أي نوعية من البرامج يستمتعون أكثر.

غير متصل ???? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
  • Nawar El-Sabaa
رد: برامج الأطفال
« رد #2 في: 19/ 10/ 2007, 09:46 »
مرحبا
فعلاً الموضوع مهم جداً
بالنسبة للقنوات الخاصة بالأطفال فأنا أرى لغطاً
فهذه المحطات حسب رأيي الشخصي:
1. سبيس توون قناة فارغة من أي شيء
2. ART TEENZ محطة ذات مضمون غبي جداً يقارب برامج فاتنة محمد وأمثالها
3. MBC3 محطة مقسومة قسمين هما الفترة الصباحية للصغار جداً وهي قد تكون ذات فائدة في تعليم اللغة الإنكليزية, وفترة البث الباقية هي موجهة للأعمار من 9 إلى 25 وبهذا نرى أنها ورغم النوعية العالية التي تقدمها تتجاهل الفترة العمرية 5-8 سنوات (على  فكرة MBC3 هي واحدة من قنواتي المفضلة على التلفاز ولكن ذلك لا يشفع لبعض البرامج السخيفة فيها)
4. الجزيرة أطفال محطة رائع جداً وبرامجها منوعة وتناسب جميع الأعمار والأذواق بالنسبة لأطفال الوطن العربي ولكنها تكاد تخلو من برامج الكرتون
وبهذا نرى أن ما ينقصنا حقاً هو برامج كرتونية للفئة العمرية 5-8 سنوات التي لا تقدمها أي محطة

أرجو ألا أكون قد خرجت عن الموضوع

نوار السبعة
A friend in need is a friend indeed

غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
رد: برامج الأطفال
« رد #3 في: 19/ 10/ 2007, 10:13 »
اود ان امر هنا لاضيف باني استغرب لقناتي سبيس توون وارتينز التين تبثان مسلسلين مثيرين لكل العادات المستوردة من الغرب قد لااذكر اسمائهما لكن احدهما يسما الجاسوسات والاخر على خلافه ابطاله فتاة من بيفرلي هيلز والفتى كذلك ومعهم شخص ضخم لكنهما حقا مسلسلين تافهين جداا ويحويان على العديد من الالفاظ الغير المستحبة رغم انهما قد خضعا للترجمة
والادري اذا كان تلفزيوننا السوري يبث هذين المسلسلين لان اطفالي لايتابعون القنوات السورية بتاتا

غير متصل ?????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 2305
  • الجنس: ذكر
رد: برامج الأطفال
« رد #4 في: 20/ 10/ 2007, 06:54 »
بصراحة هذا الموضوع لم أدرجه هكذا
فمنذ عدة أيام كان عيد ميلاد إبني الصغير  وفوجئت بالهدايا التي قدمت له من قِبل رفاقه
جميعها مستوحات من أبطال أحد الأفلام الكرتونية التي تبث الآن ( لعبة وحيدة لفتت انتباهي ، شطرنج ) لطالما كنت ممن يحبون هذه اللعبة وأنا الآن أحاول أن أعلم إبني الصغير قواعد هذه اللعبة ، لكن الألعاب الأخرى وخصوصا مع ترافق فترة عيد الفطر تباينت بين أبطال أفلام الكرتون ( مثلا) تلك الغوريلا الضخمة ، كان إسمها على ما أذكر ( كونغ)  وبين أسلحة ( مسدسات خرز مثلا وألعاب نارية )
طفلي هذا بطبيعته وفطرته هادئ يميل إلى الألعاب البنّاتية
سألته : شو رأيك بهذه الألعاب : قال لي : بابا أعطيهم لأخي الأكبر مو حلويين
طفلي هذا يوميا يدعوني لمشاهدة توم وجيري ( وبصراحة أنا لا أمل من مشاهدت أفلام توم وجيري لما تبعث في نفسي ونفس أطفالي الثلاثة أقصد الإثنين وأمهم من الضحك والسعادة )
??????? ??? ?????? ???? 000 ?? ????? ????? ??? ???????

غير متصل بسام القاضي

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1061
  • الجنس: ذكر
  • صبح ومسا
    • صفحة شخصية
رد: برامج الأطفال
« رد #5 في: 20/ 10/ 2007, 10:11 »
أعتقد أن هناك مشكلة جدية بموضوع العنف في التلفزيون عموما، وبرامج الأطفال خصوصا..
ولأنني لا أرغب بالتعميم، سأتناول التلفزيون السوري فقط..
هل تعرفون كم اختصاصي أو اختصاصية في مناهضة العنف ضد التلفزيون تضم دائرة برامج الأطفال؟
لا أحد؟؟!
ولنقل أن الاختصاص ليس ضروريا هنا. رغم أن الشركات المنتجة لبرامج ا لأطفال تضم أكبر عدد من الاختصاصين بعلم نفس الأطفال وعلم الاجتماع مقارنة بأي مجال مرئي آخر..
كم من جميع الكادر العامل في دائرة برامج الأطفال لديه فكرة علمية عن ما يعني العنف عموما؟ عن مظاهره؟ عن كيف يتجلى في الحركات والنظرات والكلمات قبل الرفسات والأسلحة؟؟
حسب معرفتي: لا  أحد..!!
طيب.. كيف إذا سيكون هناك أي سلوك يخفف، إذا لم نقل يزيل، هذا الكم الكبير من العنف في برامج الأطفال؟؟
______________ _
كيف للرأس المطرق دوما أن يقول: صباح الخير أيتها الحرية!
-----------------------------
adurva@gmail.com

غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
رد: برامج الأطفال
« رد #6 في: 20/ 10/ 2007, 10:32 »
90% من برامج الاطفال السورية وغير السورية لاتخلو من برامج العنف والقتل من القرد الكبير كونغ الى ماشاء الله
وخاصة تلك المسلسلات التي غدت اجزاء من مسلسل الكتروني يحارب الاطفال فيه وحوش باشكال غريبة واسماء رهيبة وقدرات فريدة 0000ذكرتني هذه الاجزاء بالدونكيشوت الذي كان يحارب الطواحين بينما هنا اطفالنا ولابد يبحثون في خيالهم عن هذه الوحوش الرهيبة التي تخرج من الكمبيوتر وتحارب مايزعمون به الشر

غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
رد: برامج الأطفال
« رد #7 في: 20/ 10/ 2007, 10:35 »
اعتقد انها مسؤولية ادارة التلفزيون اولا واخيرا 00
ولكن هل من مجيب 0000او في حدااا ليش فاضي بالتلفزيون للاطفال

غير متصل بسام القاضي

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1061
  • الجنس: ذكر
  • صبح ومسا
    • صفحة شخصية
رد: برامج الأطفال
« رد #8 في: 20/ 10/ 2007, 10:51 »
ليش ما فيه حدا منا فاضي؟؟  :(
أعتقد أن جزء مهم من المسؤولية يقع على عاتقنا..
فمنذ أن بدأ نقاشنا في المنتدى القديم حول العنف ضد الأطفال في التلفزيون، لم يفكر أحد بمتابعة برنامج أو مسلسل أو فيلم كرتون محدد، ويجلس ليحلله جيدا ويضع النقاط على الحروف..
حتى الموضوع الذي تناول برنامج الأطفال الذي تقدمه فاتنة محمد، مر مرورا.. بينما كان يمكن لمتابعة هذا البرنامج لشهر واحد (وأظن أنه ليس يومي)، أن يحلله بطريقة مؤثرة فعلا.. ولعلها تترك أثرا..
فإذا لم تترك أثرا.. فإن استمرار العمل بطريقة محترفة نوعا ما.. سيترك أثرا بالتأكيد..

------------------
كيف للرأس المطرق دوما أن يقول: صباح الخير أيتها الحرية!
-----------------------------
adurva@gmail.com

غير متصل ????? ?????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1727
  • الجنس: أنثى
رد: برامج الأطفال
« رد #9 في: 20/ 10/ 2007, 11:01 »
سأتطوع هنا( وأكسر على أنفي بصلة  8) ) وأتابع برنامج بريد الأطفال بغية تحليله, مع آراء بعض الأطفال حوله ..
ما رأيكم ؟

غير متصل بسام القاضي

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1061
  • الجنس: ذكر
  • صبح ومسا
    • صفحة شخصية
رد: برامج الأطفال
« رد #10 في: 20/ 10/ 2007, 11:24 »
إي هيك هه.. علي راسنا لا هنادي..
--------------------
كيف للرأس المطرق دوما أن يقول: صباح الخير أيتها الحرية!
-----------------------------
adurva@gmail.com

غير متصل LoRd4LoL

  • جديد/ة
  • مشاركة: 11
  • الجنس: ذكر
  • That's Me ×™LoRd™×
رد: برامج الأطفال
« رد #11 في: 21/ 10/ 2007, 10:51 »
ههههه

هنادي شو هالعقوبة هي

لك فاتنة محمد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عن جد الله يعينك

.............

غير متصل ???? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 667
  • الجنس: ذكر
  • Nawar El-Sabaa
رد: برامج الأطفال
« رد #12 في: 21/ 10/ 2007, 03:05 »
مرحبا

فعلاً قلبي معك يا هنادي
أنا ما كنت اتحمل فاتنة محمد من كان عمري 6 سنوات فكيف بدك إنتي تتحمليها هلأ بعد مانضجت خبراتها في السخافة وجعل الأطفال يشعرون بأنهم حيوانات تستحق الذبح

نوار السبعة
A friend in need is a friend indeed

غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
رد: برامج الأطفال
« رد #13 في: 21/ 10/ 2007, 07:06 »
بصراحة اطفالي لايقبلو ولاباي شكل من الاشكال متابعة برامج الاطفال السورية
وحتى اذا فكروا بمتابعتها وكنت معهم بصراحة ان طريقة الدبلجة لاترغب الطفل بالمتابعة باي شكال من الاشكال فالموسيقا التصويرية تختفي عند الكلام ومن ثم تعود يعني مافي روح للدبلجة
طبعا هناك بعض البرامج الجميلة والممتعة للاطفال ولكن للاسف يتم بثها على قنوات اخرى
0000000قد لايكون مااقوله موضوعيا او دقيقا ولكن هل نستطيع ان نقدم احتجاجا علىبرامج الاطفال التي تبث على تلفزيوننا السوري 0000وهل هناك من طريقة لايصال صوت الاطفال اليهم0
ومتابعة  فاتنة محمد يوصلنا الى قناعة واحدة وهي ان مجالسة الاطفال والدخول الى عالمهم هي اختصاص وعلم  وخبرة وقبل هذا ان تتواجد الرغبة لدى الشخص المقدم 00ولايتعامل مع البرنامج على انه مجرد برنامج خاص له على التلفزيون
اعتقد بان هذه هي مشكلة فاتنة محمد وغيرها طبعا 0000تفتقد الى الخبرةوالاختصاص وربما الرغبة !! :-\
لابد ولاريب تتعامل مع الرنامج على انه برنامج ينتهي ضمن نصف ساعة عليها تحمل الاطفال 0000وثئالتن0والسلام

غير متصل ?????? 1

  • جديد/ة
  • مشاركة: 46
  • الجنس: ذكر
رد: برامج الأطفال
« رد #14 في: 03/ 11/ 2007, 10:22 »
منقول من صحيفة تشرين ولكنني رأيته يعنى بهذا الموضوع لذلك أطرحه :
أثر برامج التلفزيون والإذاعة على الأطفال
«تأثير الاعلام التلفزيوني والاذاعي في عملية التنشئة الاجتماعية» «المجتمع السوري نموذجاً» كان عنوان الدراسة التي نفذتها مديرية الاعلام التنموي في وزارة الاعلام بالتعاون مع مكتب منظمة اليونيسيف بدمشق، وسبق ان نشرنا جزءاً من نتائج الدراسة واليوم نتابع عرض بعض المعطيات والمؤشرات التي تم التوصل إليها.

بخصوص الاوقات المخصصة للمتابعة بحسب افراد العائلة أكدت الدراسة التالي: ‏

ـ تتابع الأسرة السورية بمعدل من ساعة الى ساعتين برامج الاذاعة والتلفزة وكانت نسبة متابعة افراد العائلة متقاربة حيث تراوحت النسب بين 36% للآباء و39% من عينة الأمهات تخصص هذا الوقت للمتابعة. ‏

ـ تمركزت نسب الوقت المخصص للمتابعة عند الأبناء بما يتوافق مع الوقت المخصص لدى آبائهم وذلك بالنسبة للشريحتين العمريتين الأولى والثانية وذلك بمتوسط بلغ 43% من عينة الأبناء. ‏

ـ بالنسبة للأبناء من الشريحة العمرية (12 ـ 16) عاماً فإن أغلبيتهم وبنسبة 45% تتابع برامج الاذاعة والتلفزيون بمعدل ساعتين الى ثلاث ساعات يومياً، وهذا يدل على التأثير الذي تمارسه وسائل الاعلام على هذه الفئة العمرية تحديداً. ‏

بخصوص القنوات التلفزيونية الأكثر تفضيلاً للمتابعة لدى العائلة السورية بينت الدراسة أن: ‏

نسبة تفضيل المتابعة لدى الأبوين مرتفعة لمصلحة المحطات الفضائية بلغت 76% لدى الآباء و65% لدى الأمهات. ‏

ـ يفضل الأبناء ايضاً متابعة المحطات الفضائية والملاحظ ان نسبة التفضيل تزداد بازدياد العمر حيث كانت أعلى نسبة تفضيل 89% لدى الشريحة العمرية (12 ـ 16) عاماً. ‏

ـ بينت الدراسة بخصوص البرامج الأكثر تفضيلاً أن 74.9% من الآباء يفضلون البرامج الاخبارية ثم الرياضية تليها بنسبة 79.7% البرامج الدينية يليها بنسبة 61.8% المسرحيات، ثم المسلسلات بنسبة 58.5% و 53.8% يفضلون متابعة البرامج الثقافية. ‏

ـ الأغلبية العظمى من الأمهات بنسبة 78.6% يفضلن متابعة المسلسلات، وفي المرتبة الثانية حصلت البرامج الصحية وبرامج الاغاني على نسبة 69% يليها تفضيل متابعة الافلام العربية بنسبة 65.8% ثم المسرحيات والبرامج الدينية. ‏
 البرامج المفضلة حسب الشرائح العمرية ‏ :

ـ اقتصرت المتابعة على برامج الأطفال للشريحة العمرية من 6 ـ 9 أعوام بنسبة 65% وبرامج الأغاني بنسبة 53%. ‏

ـ أما الشريحة العمرية من 9 ـ 12 عاماً، فاقتصرت المتابعة كما في الشريحة السابقة على متابعة برامج الأطفال وبرامج الاغاني وارتفعت نسبة من يفضلون متابعة برامج الرياضة حيث بلغت 41.1%. ‏

ـ أما الشريحة العمرية من 12 ـ 16 عاماً، فتنوعت البرامج التي يتابعها الابناء في هذه المرحلة العمرية، ففي المرتبة الأولى جاءت برامج الرياضة بنسبة 76% تلتها برامج الاغاني بنسبة 66% أما تفضيل برامج المسابقات فجاء في المرتبة الثالثة بنسبة نحو 60% كما يفضل الابناء متابعة الافلام الأجنبية بنسبة 52% تليها الافلام العربية بنسبة 50%، كذلك يتابعون برامج الأطفال، والمسلسلات، لكن بنسبة أقل. ‏

‏ حول هذه المؤشرات تخلص الدراسة الى الملاحظات التالية: ‏

ـ لاتحظى البرامج التعليمية بتفضيل المتابعة لدى جميع افراد العائلة. ‏

ـ لاتوجد برامج تحظى بمتابعة جميع افراد الأسرة. ‏

ـ انخفاض نسب المتابعة لبرامج المرأة عند الأمهات خاصة. ‏

ـ يؤثر متغير العمر بالنسبة للأطفال على البرامج التي يفضلون متابعتها حيث اقتصرت المتابعة على برامج الأطفال والاغاني بالنسبة للشرائح العمرية الأصغر. ‏

ـ يزداد تعلق الطفل ببرامج الاذاعة والتلفزيون في مرحلة المراهقة وتكون متابعته متنوعة. ‏

دور الأسرة في توجيه الطفل لاختيار البرامج ‏

للتعرف على دور الأسرة في توجيه أطفالها عند اختيار مايتابعونه من برامج تلفزيونية واذاعية لابد من التعرف على النقاط التالية: ‏

ـ أولاً: الجهة التي تحدد الوقت المخصص للمتابعة وفقاً لعمر الطفل: ‏

ـ اظهرت الدراسة أن مسؤولية تنظيم العلاقة بين الابناء والتلفزيون تتولى الاشراف عليها الأم فقط ولاسيما لدى الابناء في المرحلة العمرية من (6 ـ 9) اعوام حيث بلغت النسبة 76% ولكن يلاحظ أن دور الأم يقتصر على تحديد الفترة الزمنية التي يقضيها الطفل في المتابعة دون ان يتعداها الى الاشراف المباشر ومواكبة الطفل اثناء المشاهدة لأنه بالعودة الى المؤشرات نجد ان الأم تتغيب عن المتابعة في فترة العصر وهي الفترة الاكثر تفضيلاً لدى هذه الشريحة حيث لم تتجاوز نسبة الامهات اللواتي يتابعن في هذه الفترة 9%. ‏

ـ يظهر دور الأب في تحديد الوقت المخصص للمتابعة لدى الشريحة العمرية من 12 ـ 16 عاماً بنسبة بلغت 43% بينما يتراجع دور الأم بشكل كبير. ‏

ـ ان خصوصية هذه المرحلة العمرية تأتي من كونها فترة مراهقة تكتمل فيها عوامل النضوج لدى الفرد ولابد للأبوين من تنسيق الجهود التي يبذلانها ليتخطى المراهق هذه المرحلة ولاسيما بالنسبة لعلاقته بوسائل الاعلام التي أصبحت مصدراً أساسياً وخطيراً من مصادر تعرفه على المجتمع. لكن الدراسة تعد ان الابناء في هذه المرحلة العمرية يتعاملون مع وسائل الاعلام بفردية، حيث بلغت النسبة 44% من الذين يقررون بمفردهم الاوقات المخصصة للمتابعة. ‏

ـ ليس هناك أي تأثير يذكر لمشاركة النظام التربوي متمثلاً بالمدرس في توجيه الأبناء وتنظيم علاقتهم مع وسائل الاعلام وهذه النتيجة سلبية. ‏

ثانياً: الفترات المخصصة للمتابعة وفقاً لعمر الطفل: ‏

تظهر الدراسة : ان التعرف على الفترات المخصصة للمتابعة يظهر العلاقة بين الأسرة والمدرسة ووسائل الاعلام المسموعة والمرئية حيث تشير البيانات المدونة في الدراسة الى التالي: ‏

ـ بالنسبة للشريحة العمرية بين /6 ـ 9/ أعوام تتابع بنسبة 69% اثناء تأدية الواجبات المدرسية بينما الشريحتان العمريتان المتبقيتان فالأولوية تأتي للمتابعة قبل البدء في تأدية الواجبات المدرسية. ‏

ـ جاءت النسب منخفضة جداً للأسر التي تفرض على أولادها متابعة برامج التلفزيون أيام العطل فقط. وهذا يدل على أن الابوين لايجدان في وسائل الاعلام أي تأثير سلبي على التحصيل الدراسي لابنائهم. ‏

إن النسب المرتفعة لجميع الشرائح العمرية في متابعتها وسائل الاعلام المرئية والمسموعة اثناء تأدية الواجبات المدرسية تدل على المكانة التي وصلت اليها هذه الوسائل لدى الابناء وهذا دليل تأثر كبير قد يكون ايجابياً اذا كانت البرامج التي يتابعها تعليمية تكمل مايحصل عليه من المدرسة. ‏

وقد تمارس تأثيراً سلبياً حيث من الصعب على الطفل التركيز في استيعاب الواجبات المدرسية وذهنه منصرف الى الاذاعة أو التلفاز. ‏

ثالثاً: مدى قدرة الأهل على تحديد نوعية البرامج والمحطات وفقاً لعمر الطفل. ‏

أكدت الدراسة انه بخصوص الأطفال من عمر 6 ـ 9 سنوات يتمكن الأهل من تحديد نوعية البرامج بنسبة 66% ومن اعمار 9 ـ 3 عاماً بنسبة 63% ومن 13 ـ 16 عاماً بنسبة 29%. ‏

أما من لايستطيعون تحديد نوعية البرامج من الأهل لأطفالهم فقد بلغت نسبتهم 34% للأطفال من اعمار 6 ـ 9 و37% من اعمار 9 ـ 12 عاماً و71% من اعمار 12 ـ 16 عاماً. ‏

هذا يؤكد ان الابوين ينجحان في تحديد نوعية البرامج والمحطات للمرحلتين العمريتين الأولى والثانية بينما بالنسبة للمرحلة العمرية الأخيرة فإنهم لايستطيعون تحديد نوعية البرامج والمحطات.. الأهم في ذلك أن النسب السابقة تبين ان وسائل الاعلام لاتلعب دوراً كبيراً في التأثير على الطفل مقارنة بالأسرة والمدرسة بالنسبة للمراحل العمرية الأصغر، لكن يظهر التأثير الكبير لوسائل الاعلام لدرجة انه يضعف دور الأسرة في مرحلة المراهقة حيث يختار المراهق بمفرده المحطات والبرامج التي يرغب بمتابعتها، وهذه النتيجة سلبية تماماً نظراً لحساسية هذه المرحلة في تكوين شخصية الفرد. ‏

أما الأسباب التي تمنع الأهل من تحديد البرامج والمحطات فتعود الى تغيبهم عن المنزل لساعات طويلة وعدم تمكن البعض من اقناع اطفالهم بمشاهدة برامج محددة ولقيام العديد من الأطفال بمشاهدة التلفزيون عند الأصدقاء أو الجيران.

المصدر: تشرين

غير متصل ????

  • عضو/ة
  • مشاركة: 51
  • الجنس: أنثى
رد: برامج الأطفال
« رد #15 في: 06/ 12/ 2007, 01:03 »
نشرت المجلة العربية للعلوم الإنسانية  - العدد 75 – بحثاً عنوانه: " أشكال السلوك الإنحرافي للشخصيات في أفلام الرسوم المتحركة ".

الهدف من البحث:
1-   التعرف على أشكال العنف المستخدم ضمن محتوى هذه الأفلام ومدى خطورتها.
2-   التعرف على مدى وجود السلوك الإجرامي للشخصيات المقدمة من خلال هذه الأفلام.
3-   التعرف على ملامح وجود الجريمة في الأفلام وأنواعها.
4-   التعرف على الوسائل المستخدمة لتحقيق الجريمة ومدى الأضرار التي تنجم عن الجرائم التي تظهر من خلال أحداث أفلام الرسوم المتحركة.

ويحاول البحث الإجابة عن الأسئلة التالية:
1-   ما هي نسبة العنف في الأفلام ؟.
2-   ما أشكالها؟.
3-   ما واقع الجريمة وما أساليبها من حيث:
-   وسائلها
-   مبرراتها
-   المتضررون منها, والنتائج المترتبة عليها.
4-   سمات الشخصية المرتكبة للجرائم من النواحي:
-النفسية
الجسمية
الاجتماعية.

تمّ اختيار العينة بتسجيل عينة عشوائية من أفلام الرسوم المتحركة التي ظهرت على مدار سبعة أسابيع على:
القناة الفضائية المصرية
قناة الكويت الفضائية
قناة MBC
قناة ART للأطفال.
شملت العينة أفلام الرسوم المتحركة التالية:
شرلوك هولمز
سلاحف النينجا
المدافع
المتحولون
أبطال الروضة الخضراء
النمر المقنع
ماوكلي فتى الأدغال.

نتائج الدراسة:
1-   هناك مؤشر على أن أفلام الرسوم المتحركة تحتوي على العديد من المشاهد التي تظهر فيها الشخصيات ذات السلوك الإجرامي حيث بلغت نسبة هذه المشاهد 74% من إجمالي المشاهد التي تم تحليل محتواها, وهذه النسبة تعد كبيرة للغاية وذات دلالة هامة, فالبحوث تجمع على وجود علاقة وثيقة بين مشاهدة أفلام الجريمة والعنف والسلوك الإجرامي. خاصة إذا وضعنا بالاعتبار مدى ارتباط الطفل بهذه الأفلام واعجابه بها, من هنا تبرز خطورة الواقع الإجرامي المكثف في إطار خيالي شديد الجاذبية والإتقان مما قد يؤدي إلى تراكم هذه الخبرات التي يكتسبها الطفل عن طريق المشاهدة والتوحد والتقليد.

2-   يعد الخيال أحد أهم المصادر التي تستقي منها أفلام الرسوم المتحركة موضوعاتها ولا يعني ذلك التقليل من خطورة هذه الأفلام , وإذا كان البعض يرى أن الخيال  في أفلام الرسوم المتحركة والتحريك المصطنع للشخصيات يؤدي إلى عدم تصديق الطفل لما يراه فكيف نفسر إقبال الأطفال على اقتناء الملابس والكراسات والحقائب التي تحمل صوراً لأبطال الرسوم المتحركة, كيف نفسر تقليد الأطفال لما تأتي به سلاحف النينجا من حركات عنيفة في المنزل وفي الشارع وفصول الدراسة وأفنية المدارس؟!

3-   معظم الجرائم في أفلام الرسوم المتحركة تعد جرائم انحرافية ضد المجتمع وأعلى نسبة للجرائم كانت ضد الأفراد بلغت 59% من إجمالي الجرائم التي تم تحليلها, ومن المعروف أن الجرائم المصنفة ضد الأفراد تتمثل في القتل والضرب والإهانة والتعذيب, بينما تلت ذلك الجرائم ضد الممتلكات كالسرقة والحريق العمد والتفجير, ولم تظهر النتائج أن الجرائم توجهت ضد النظام العام أو الأسرة أو الدين أو الأخلاق بأي نسبة.

4-   أبعاد الشخصيات الإجرامية في الأفلام تعددت في أن الشخصية المنحرفة دائماً تكون لشخصيات شابة ذات مظهر منفر ولا تنتمي إلى طبقة اجتماعية معينة, وتعيش حياة أسرية غير مألوفة تتسم بذكاء يفوق باقي الشخصيات.

5-   تبين أن الإنسان هو المتضرر الأول من الجرائم التي ارتكبت في سياق أفلام الرسوم المتحركة بنسبة بلغت 40% من إجمالي المتضررين من الجريمة, وهذا أيضاً يسهم في التقريب بين عالم الجريمة والإنسان, مما ينعكس بشكل سلبي على الطفل المشاهد.

6-   معظم الشخصيات الإجرامية تستخدم أجسادها في أشكال الصراع العنيف التي تمارسها, وكان الذكور أكثر نسب الشخصيات الإجرامية من حيث الجنس, ولعل ذلك يتفق مع واقع الحياة من حيث كون الذكر أكثر ميلاً إلى العنف والجريمة من الأنثى.

7-   جاءت المرحلة الوسطى من العمر ( مرحلة الشباب ) أكبر الفئات العمرية تمثيلاً للشخصيات الإجرامية بينما احتل الأطفال المرتبة الثانية, ولعل عدم احتلال الأطفال المرتبة الأولى في الشخصيات الإجرامية قد يقلل من الأثر الذي يمكن أن يتركه السلوك الإجرامي للشخصيات على المشاهدين من الأطفال لعدم وجود توحد عمري معهم مما يقلل بالتالي من تمكنهم من التقمص الوجداني.

8-   لم تكن هناك عيوب أو تشوهات في الشكل الخارجي للشخصيات الإجرامية بنسبة بلغت 67% من إجمالي هذه الشخصيات.

9-   جاء الدافع إلى الانتقام أبرز دوافع ارتكاب الجرائم في أفلام الرسوم المتحركة بنسبة بلغت 31% من إجمالي هذه الدوافع, ولعل خطورة هذه النتيجة تتمثل في إمكانية تأثيرها على اتجاهات الأطفال من مشاهدي أفلام الرسوم المتحركة, خاصة وأن 55% من الجرائم التي تمت بدافع الانتقام لم يكن لها تبرير يمكن الطفل من الحكم عليها, ويتعارض ذلك مع سمات النمو الاجتماعي للطفل في مرحلتي الطفولة الوسطى والمتأخرة, حيث يبدأ خلال ذلك في اكتساب معاني وعلامات جديدة للموقف الاجتماعية, ويعدل سلوكياته حسب المعايير والاتجاهات الاجتماعية, وينمو لديه الضمير ومفاهيم الصدق والأمانة والأهم من ذلك يهتم الطفل وخاصة في الطفولة المتأخرة بالتقييم الأخلاقي للسلوك.

10-   من حيث نوعيات الجرائم التي ظهرت في أفلام الرسوم المتحركة, كانت جرائم القتل أكثر النوعيات شيوعاً بنسبة 23% من إجمالي الجرائم والمثير للاهتمام أن 92% من جرائم القتل كانت جرائم متعمدة, بينما كانت جرائم الضرب البسيط في المرتبة الثانية 19% من إجمالي الجرائم منها 54% بطريقة غير متعمّدة و 46% منها كجريمة متعمّدة.

11-   ليس هناك عقاب منطقي للجرائم التي تقع في أفلام الرسوم المتحركة.


?????? ????? ????????, ?????? ?? ??? ... ?????????.

غير متصل sana- alsabaa

  • شريك/ة
  • مشاركة: 730
  • الجنس: أنثى
رد: برامج الأطفال
« رد #16 في: 09/ 01/ 2008, 12:48 »
بريطانيا : طفلة تشنق نفسها بعد مشاهدتها رسوماً متحركة
عن موقع أمان

لندن ـ وكالات
أقدمت طفلة بريطانية تبلغ من العمر 4سنوات، على شنق نفسها في غرفة نومها، بعد مشاهدتها برنامجا للرسوم المتحركة.

وأوضح والداها لوكالات الأنباء العالمية، أنه تبين لهما من خلال مشاهدة برنامج الرسوم المتحركة الذي شاهدته طفلتهما أن إحدى بطلاته كانت تلف حبلاً حول عنقها.

من جانبها قالت جدة الطفلة التي تدعى بيج: "إن البرنامج الذي شاهدته حفيدتها كان إما "دورا ذا إكسبلورار" أو"اذهب يا دياغو.. اذهب"، مشيرة إلى أنها حذرتها دائماً من تقليد ما تراه أمامها على التلفزيون".

وأعرب الأبوان عن صدمتهما وحزنهما الشديد لوفاة ابنتهما وقالا "لا نعرف كيف سنعيش من دونها".

يذكر أن برامج الأطفال المنتشرة في الكثير من دول العالم، ومنها المحطات العربية الفضائية، باتت تعرض برامج أطفال تتحدث عن العنف والقتل والدمار بشكل مباشر وصريح، دون مراعاة لسن الأطفال وطبيعتهم البريئة.
??????? ?? ??????