المحرر موضوع: حقوق الطفل في المنزل..  (زيارة 40033 مرات)

غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
حقوق الطفل في المنزل..
« في: 02/ 01/ 2009, 12:45 »
 نعلم جميعا ان من حق الطفل ان ينال فرصة التعليم, والعناية الصحية, وعدم تعرضه للضرب في المدارس..
ولكن عندما يدخل هذا الطفل إلى  المنزل.. هل يعامل  كما أي فرد من أفراد الأسرة
هو إنسان ينتمي إلى الأسرة وعلى ذلك يجب ان بتمتع بحقوقه المنزلية
هل يحصل طفلنا على حقوقه المنزلية؟
وهل تساهمون بإعطاء الطفل وتمكينه من الحصول على حقوقه؟
------------------

غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #1 في: 03/ 01/ 2009, 07:14 »

اغلب العائلات من الأب والأم يعتقدون ان واجباتهم محددة بأشياء معينة فقط..
فالأب: يرى ان واجبه تجاه طفله هو تأمين الملبس والمأكل وتامين فرصة التعليم.
الأم:  ترى ان واجبها ينحصر في الطهي والتنظيف والاهتمام بنظافة الطفل والمساعدة في الواجبات االمدرسية.
ولكن ننسى دائما ان هذا الذي نقدمه  لهم  هو من بديهيات الحياة الأسرية والتي لا تخضع لنقاش وجودها من عدمه لأنها حقوق أساسية للعائلة قبل ان تكون للطفل..


غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #2 في: 03/ 01/ 2009, 08:20 »
ماهي حقوق الطفل داخل المنزل وضمن العائلة؟
ان مصادرة هذه الحقوق تحول الطفل إلى إنسان خجول جدا وغير قادر على معرفة رغباته الشخصية والتعبير عنها بكل بساطة
من هذه الحقوق ..

حق الطفل يبدأ من رغبته بان يشعر بان أبويه إلى جانبه.. ان يشعر بهما يلعبان معه ضمن ألعابه ولو مدة قصيرة خلال النهار

الطفل غالبا يأتي من المدرسة راغبا بان يتكلم ويسرد على أمه كل تفاصيل يومه, لكن أمه وبدون ان تدرك قد تطلب من الطفل الصمت إما بطريقة مباشرة كان تطلب منه السكوت.. او بطريقة غير مباشرة كأن لا تعير لحديثة ادني اهتمام فتراه يسكت ولا يعيد الحديث عن مدرسته مرة أخرى..

أيضا.. أحيانا يلجأ بعض الأهل عند نهر الطفل إلى السباب او استخدام ألفاظ مسيئة له مهما اعتقدنا أنها بسيطة او غير ذات معنى له..

فنحن قد ننعته بالغبي, او نصف تصرفه بالسخيف, او(  العمى ويا زفت..) !!!
عدا عن تشبيهه ببعض الحيوانات.. وهذا كله يحفر في ذاكرة الطفل عميقا حتى يكبر ولن تمحى هذه الألفاظ من ذاكرته مهما قلب في صفحات عمره

الضرب والذي يتم اللجوء إليه في اغلب الأحيان,  أيضا  قد يولد العنف لدى الطفل ويجعله عدوانيا مع أخوته وأصدقائه..

غير متصل ?????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 2305
  • الجنس: ذكر
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #3 في: 03/ 01/ 2009, 08:21 »

اقتباس
هل يحصل طفلنا على حقوقه المنزلية؟
وهل تساهمون بإعطاء الطفل وتمكينه من الحصول على حقوقه؟
سؤال وجيه ، ولكن الإجابة عليه بقدر ما تبدو سهلة وبسيطة بقدر ما تبدو صعبة ، فكيف يستطيع الوالدان إعطاء الطفل حقوقه وتمكينه من لبحصول عى حقوقه في نفس الوقت الذي لايستطيعان فيه الحصول على حقوقهما الأسرية ..
هل يعامل كأي فرد من الأسرة ؟؟ لا ، لا أعتقد ذلك وليس بالمطلق وإنما بشكل نسبي ، فالشريحة الكبرى من مجتمعنا أساسا تعاني من ظروف إقتصادية صعبة ،ونحن نعلم مدى تأثير الوضع الإقتصادي على الحالة الأسرية ومدى الإرتباط بينهما ، كيف للأب والأم اللذان يستهلكما الوقت في العمل والركض وراء متطلبات الحياة تحقيق التوازن في هذه المعادلة ..

رغم كل ذلك يبقى عامل الوعي وفهم الحقوق هو من العوامل الأساس لتوفير البيئة الملائمة للطفل التي من خلالها يستطيع الحصول على حقوقه ، هذا على صعيد الأسرة ، أما أكبر من دائرة الأسرة ، فحديث له تتمة
??????? ??? ?????? ???? 000 ?? ????? ????? ??? ???????

غير متصل Hani

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1911
  • الجنس: ذكر
  • 愛の言葉
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #4 في: 03/ 01/ 2009, 08:25 »
مساء الخير للجميع ...

أعتقد أن الأمر نسبي, فهنالك شريحة من الأطفال يحظون بكل رعاية و عطف و عناية و حنان, و على كافة الأصعدة, و ربما قد يُقدم لهم ما يزيد عن حاجاتهم.
 لكن الأغلبية العظمى من الأطفال في مجتمعنا لا يحظون بنصف تلك المعاملة, فأجسادهم مستباحة من قبل آبائهم ليقوموا بضربهم في أي وقت يشاؤون و لأتفه الأسباب, و كذلك الأمهات, و خصوصاً لأسباب تتعلق بالمستوى التحصيلي الدراسي للطفل, و ربما عدم تفوقه يكون سبباً كافياً لضربه من قبل الأهل ! ...
و هم في المدرسة لا زالوا يعانون من المعاملة السيئة في كثير من المدارس و أحياناً يتم الاعتداء عليهم بالضرب من قبل " معلميهم " .
علاوة على كل هذا الوضع المعيشي السيىء اللذي تعاني منه الشريحة الكبرى في المجتمع, واللذي حرم الطفل من أن يتمتع بأبسط حقوقه الترفيهية, و قد يكون للأهل دور في ذلك, فهنالك فكرة مترسخة عند كثير من الأهل أن الطفل يكفيه أن يدخل في مدرسة جيدة و يأكل ويشرب و يكون نظيفاً ليصل الأهل إلى أعلى مستوى من مستويات الاهتمام بالطفل ! .
و أخيراً الحق اللذي حرم منه كثير من الأطفال ألا و هو حقهم في نيل عطف آبائهم و أمهاتهم, و لعل ما جعل هذا الحق يتصدر حقوق الطفل أنه يؤثر بشكل مباشر على شخصيته المستقبلية, كما أن نظرته للحياة في المستقبل تتوقف على نيله لهذا الحق المشروع, و الضرب طبعاً هو انتهاك سافر لحق الطفل في أن يعامل كإنسان, كما أن الامتناع عن أسلوب الضرب أو الكلام الجارح مع الطفل لا يكفي كما يعتقد البعض, فلمسات الأم و الأب الحانية على الطفل و مداعبته و توفير المناخ العاطفي الملائم لنموه في مختلف مراحل طفولته له تأثير سحري على شخصيته في المستقبل كإنسان ودود و لطيف يقدر مشاعر من حوله, و العكس يولد العكس في أغلب الأحيان ...
للأسف الإقراط في إنجاب الأطفال ( انجاب 3 أطفال و أكثر ) حرم كثير من الأطفال من الحصول على هذا الحق, فهم إن جاؤوا في المقدمة من حيث تاريخ إنجاب عائلة ما لهم لن يتمتعموا بالقدر الكافي من العطف و الحنان لأن الأهل سينشغلون لاحقاً بإنجاب أطفال آخرين و الاهتمام بهم, و قلما نجد آباء و أمهات يوزعون عطفهم و اهتمامهم على أطفال بالتساوي.
 و هم إن جاؤوا في آخر الترتيب العائلي سيكون الملل و الإرهاق قد نال من الأب و الأم, و لا وقت الآن للعواطف والحنان و تلك الأمور !












غير متصل Hani

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1911
  • الجنس: ذكر
  • 愛の言葉
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #5 في: 03/ 01/ 2009, 08:39 »
هل يعامل  كما أي فرد من أفراد الأسرة, هو إنسان ينتمي إلى الأسرة وعلى ذلك يجب ان بتمتع بحقوقه المنزلية, هل يحصل طفلنا على حقوقه المنزلية؟
قد يتم تجاهله نظراً لصغر سنه و تكون المعاملة التي يحظى بها هي أنه إنسان و فرد من العائلة لكن هذا الإنسان لا شخصية لديه, و كأن  الشخصية تخلق و تولد لحظة وصول الطفل لسن البلوغ, لا تبرز و تتطور و ترعرع في داخله في مختلف لحظات نموه !
وربما ان " أخطأ " و أبد يوماً وجهة نظر بريئة في أمر ما يتم تسفيهه فوراً, دون الإنصات حتى لأقواله !
وهل تساهمون بإعطاء الطفل وتمكينه من الحصول على حقوقه؟

 16\)












غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #6 في: 03/ 01/ 2009, 08:39 »


 فالشريحة الكبرى من مجتمعنا أساسا تعاني من ظروف إقتصادية صعبة ،ونحن نعلم مدى تأثير الوضع الإقتصادي على الحالة الأسرية ومدى الإرتباط بينهما ، كيف للأب والأم اللذان يستهلكما الوقت في العمل والركض وراء متطلبات الحياة تحقيق التوازن في هذه المعادلة ..

الوضع الاقتصادي هو حالة عامة على الجميع.. فهل تخول لنا هذه الحالة والتي تبدو مستديمة ان نجعلها سببا لعدم اعطاء طفلنا حقوقه..
وهل اعطاء الطفل الحنان والشعور بالثقة يحتاج الى مستوى اقتصادي جيد, علما ان مصادرة حقوق الطفل تكون ضمن العائلات الغنية اكثر منها ضمن اي مستوى معيشي اخر.. 07\)

غير متصل ?????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 2305
  • الجنس: ذكر
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #7 في: 03/ 01/ 2009, 08:57 »


اقتباس
الوضع الاقتصادي هو حالة عامة على الجميع.. فهل تخول لنا هذه الحالة والتي تبدو مستديمة ان نجعلها سببا لعدم اعطاء طفلنا حقوقه..


هي ليست مبررا لمن يستطيع ، ولكنها حين تكون أمرا واقعا بكل معنى الكلمة ، هل لك أن تقولي كيف يستطيع أبوان أن يعطيا الطفل حقوقه وهما بالكاد يرونه ، كم من الأطفال يعانون من غربة ( داخلية أو خارجية) الأبوين أو أحدهما بسبب الضيق المادي ...

لقد قلت إن مستوى الوعي لحقوق الطفل عامل من العوامل الأساس المطلوبة لإعطاء الطفل حقوقه ، وهنا يستطيع الأبوان توفير حد ما من حقوق الطفل برغم كل الظروف السابقة ولكنها ليست إلا الحد الأدنى   
??????? ??? ?????? ???? 000 ?? ????? ????? ??? ???????

غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #8 في: 03/ 01/ 2009, 09:06 »


هي ليست مبررا لمن يستطيع ، ولكنها حين تكون أمرا واقعا بكل معنى الكلمة ، هل لك أن تقولي كيف يستطيع أبوان أن يعطيا الطفل حقوقه وهما بالكاد يرونه ، كم من الأطفال يعانون من غربة ( داخلية أو خارجية) الأبوين أو أحدهما بسبب الضيق المادي ...

لقد قلت إن مستوى الوعي لحقوق الطفل عامل من العوامل الأساس المطلوبة لإعطاء الطفل حقوقه ، وهنا يستطيع الأبوان توفير حد ما من حقوق الطفل برغم كل الظروف السابقة ولكنها ليست إلا الحد الأدنى   

اغلب العائلات يعمل الوالدان من الصباح وحتى المساء, وحتى مساء..  ترى الاب يقوم بعمل اخر حتى ساعة متاخرة من الليل  لاجل تحسين الوضع المادي..
لعل هذا يؤثر على الطفل بفقدانه لوجود الاب, ولكن ايضا ذلك يجعل الطفل يشعر بالمسؤولية تجاه عمل الاهل ( الاب -الام) خارج المنزل
فالطفل الذي يرى امه دائما الى جواره لتلبية رغباته وادئما يحملها كل رغباته, ليس كالطفل الذي يعود الى منزله ويعلم انه اول الوافدين اليه ويقع عليه مسؤولية ان يقوم ولو بجزء صغير من اعباء المنزل ريثما تعود والدته او والده..
ايضا تعويد الطفل على تحمل المسؤولية يساهم كثيرا في تنمية شخصيته وبالتالي فهذا حق من حقوقه ان يتعلم تحمل المسؤولية..

غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #9 في: 03/ 01/ 2009, 09:11 »
هناك عدة تصرفات تجعلنا نشعر الطفل بانه جزء مهم وفعال في الاسرة..
منها :


الاستماع للطفل كلما أراد الحديث, وفي حال اكان الطفل ممن يلوذون بالصمت,  على الأهل ان يطلبوا منه التعبير عن رأيه في أي موضوع يخص المنزل..

السماح للطفل عند شراء العابه ان يختارها بنفسه بعيدا عن رغبتنا نحن..

السماح للطفل بان يرد على الهاتف لاجل تنمية شخصيته وقدرته على الحوار مع الكبار..

علينا ان نشرك الطفل فتاة اوصبي في المساعدة باعمال المنزل لاجل تنمية الشعور لديهم باانهم ايضا جزءا هاما من هذا المنزل..

علينا سؤاله عن رغبته في الطعام الذي سيجهز لليوم التالي على الغداء..

ترك الطفل ليقوم بالحساب عند شراء بعض الحاجيات فهذا يقوي الشخصية لهم ويجعله يشعر بثقة ممنوحة له من الاهل..

الاهم.. وللاسف هو غالبا مايحدث
شجار الاهل المتواصل امام الاطفال.. ولااعتقد بوجود عائلة مثالية تقول انها لاتتشاجر امام اولادها.. 16\) 16\)

فهل لديكم ايضا ماتضيفونه على ماذكرت..

غير متصل Hani

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1911
  • الجنس: ذكر
  • 愛の言葉
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #10 في: 03/ 01/ 2009, 09:23 »
فالشريحة الكبرى من مجتمعنا أساسا تعاني من ظروف إقتصادية صعبة ،ونحن نعلم مدى تأثير الوضع الإقتصادي على الحالة الأسرية ومدى الإرتباط بينهما ، كيف للأب والأم اللذان يستهلكما الوقت في العمل والركض وراء متطلبات الحياة تحقيق التوازن في هذه المعادلة ..

يمكنهما تحقيق التوازن إن جلس كل منهما و تأمل في سبب عمله الطويل و الشاق ليتذكر أن هدفه من وراء ذلك تحسين حاله أسرته, و أطفاله فقط إن كانت الزوجة عاملة, أي أن هدف الاثنان يصبح الأطفال, و لكن هؤلاء الأطفال قد يكونون بحاجة لشيىء ما هو أهم مما يتم جلبه مادياً ( مع عدم إغفال أهمية الجانب المادي ) , و هذا الشىء معنوي و هو رؤية الطفل لأبويه باستمرار و دون انقطاع, جلوسهما معه , سماعه, نصحه, تهذيبه .... الخ
و لا يعني هذا أن يغفلوا الجانب المادي تماماً, فهم بحاجة للمال, و توفره سبب مهم في ترفيه الطفل و جعله يعيش حياة الطفولة .

لكن إفراط و لا تفريط ...

كثيراً ما نسمع عن آباء فنوا أعمارهم من أجل أولادهم و مستقبل أولادهم, لكن المفارقة العجيبة أن أحد هؤلاء الآباء كان لا يرى أولاده إلا مرة في الأسبوع, و أحياناً مرة في الشهر أو في بضعةأشهر ( كما هو الحال بالنسبة لمن يعملون في الخارج و أولادهم هنا ) !  ...












غير متصل Hani

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1911
  • الجنس: ذكر
  • 愛の言葉
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #11 في: 03/ 01/ 2009, 09:40 »
فهل لديكم ايضا ماتضيفونه على ماذكرت..

نعم ربا ما ذكرتيه جد مهم و هنالك أمر مهم آخر.
مشاركتهم في متابعة ما يشاهدونه من رسوم متحركة و انتقاء الأفضل لهم, ففي ذلك الأثر البالغ في تنمية أواصر الحب و المودة بين الوالدين و طفلهما, وكسر لحواجز الخجل منهما ( و خصوصاً الخجل من الأب ), و كذلك حصول الطفل على حق من حقوقه في أن ننتقي له من البرامج و المسلسلات الكرتونية ما ينمي شخصيته و حس المسؤولية لديه, و ما يبرز مواهبه و قدراته و يطور أفكاره نحو الأفضل, و كذلك حصوله على الترفيه المطلوب من مشاهدة الرسوم المتحركة ( و هذا من أبسط حقوقه ) ...
على الأقل يمكن لأي والدان أن يخصصا نصف ساعة في اليوم لكي تجتمع الأسرة و تتشارك في مشاهدة حلقة من مسلسل كرتوني ما ...
للأسف كثيرون اليوم يتركون المجال واسعاً لأطفالهم بأن يشاهدوا الغث و السمين مما يعرض على التلفاز, و قد يشاهدون ما لا يناسب أعمارهم و مستوى نضجهم !!!!  و هذا خطأ .
و آخرون يحرمون أطفالهم تماماً من التلفاز تحت ذرائع شتى ( مضيعة للوقت, مفسد للبيوت .... الخ  ), فيجلس الطفل مع أصدقائه و هم يتناقشون حول مسلسل كرتوني ما و كأنه في عالم آخر !












غير متصل mohmmad h

  • جديد/ة
  • مشاركة: 7
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #12 في: 03/ 01/ 2009, 09:41 »
 08\)

 02\)أهم حق من حقوق الطفل هو حق رعاية الأبوين الأب والأم على حد سواء فلا يمكن تربية الطافل إلا بتواجد الابوين معا
فجميع الدراسات النفسية  أكدت أن أكثر  المشاكل النفسية  التي يصاب بها الأفراد ناتجة عن فقدان أحد الأبوين وأن المشاكل النفسية تكون أعقد وأكبر في حالة وجود الأبوين على قيد الحياة لكن دون أن يقوما معا بتربية الطفل
فغالبا ما تقوم الأم في مجتمعاتنا بتربية الأطفال ومع غياب رعاية الأب ينشأ الطفل حتى يبلغ سن الشباب دون أية تواصل مع الأب مما ينشأ حاجز يصعب إلغاءه بين الأب وابنه فيبتعد كل طرف في حياته بعيدا عن الاخر

غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #13 في: 03/ 01/ 2009, 09:53 »

نعم ربا ما ذكرتيه جد مهم و هنالك أمر مهم آخر.
مشاركتهم في متابعة ما يشاهدونه من رسوم متحركة و انتقاء الأفضل لهم, ففي ذلك الأثر البالغ في تنمية أواصر الحب و المودة بين الوالدين و طفلهما, وكسر لحواجز الخجل منهما ( و خصوصاً الخجل من الأب ), و كذلك حصول الطفل على حق من حقوقه في أن ننتقي له من البرامج و المسلسلات الكرتونية ما ينمي شخصيته و حس المسؤولية لديه, و ما يبرز مواهبه و قدراته و يطور أفكاره نحو الأفضل, و كذلك حصوله على الترفيه المطلوب من مشاهدة الرسوم المتحركة ( و هذا من أبسط حقوقه ) و آخرون يحرمون أطفالهم تماماً من التلفاز تحت ذرائع شتى ( مضيعة للوقت, مفسد للبيوت .... الخ  ), فيجلس الطفل مع أصدقائه و هم يتناقشون حول مسلسل كرتوني


اثرت هاني نقطة مهمة

بعض الاهل يتركون طفلهم ساعات امام التلفاز باعتبار انه يتابع برامجه وله الحق بذلك
والبعض الاخر يشدد على الجلوس امام التلفازويدققون حول كل برنامج
لعله علينا ان نحدد لهم وقتا وبرامجا معينة يروها ونحاول قد الامكان مهما كان وقتنا ضيقا ان نتابع معهم اي برنامجا يتم اختباره
وتعليم الطفل على تنظيم وقت جلوسه امام التلفاز
وتعليمه على رفض البرنامج السيء من تلقاء نفسه ولو ان ذلك صعب مع الطفل فكل ممنوع مرغوب..
فهناك وقت للتلفاز ووقت للرسم ووقت للعب ووقت لبرنامج تتابعه الام وكذلك وقت مخصص للاب..




غير متصل laila

  • شريك/ة
  • مشاركة: 2411
  • الجنس: أنثى
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #14 في: 03/ 01/ 2009, 10:08 »

هلأ لأجت الكهربا بعد انقطاع متواصل دام خمس ساعات  20\)

أشد ما يقلقني بالنسبة للأطفال هو استقرارهم النفسي والعاطفي واحساسهم بالأمان
 بتحقيق ذلك برأيي يمكن تجاوز الكثير جدا من الصعوبات المادية

ولكن ورغم ايماني بذلك ووعي الشديد لهذه النقطة اكتشفت ومن خلال علاقتي بالأطفال المحيطين بي أنني كنت أنجح فيتحقيق ذلك  عندما لا تزيد زيارتهم لنا عن يوم واحد على أن أكون على علم مسبق بموعد تلك الزيارة يعني بكون لدي فصة لترتيب أموري قبل مجيئهم..
ولكن عندما تستمر الزيارة لعدة أيام بصراحة تبدأ قدرتي على التفرغ الفعلي لهم  تتضاءل تدريجيا...

مما دفعني للتساؤل حقيقة أنو رغم الوعي بأهمية العلاقة مع الطفل والاحساس العالي بالمسؤولية اتجاههم، كم هي النسبة الفعلية من الأهالي القادرة فعلا على التنازل عن مزاجيتها والتغاضي عن همومها وتعبها وأرقها المادي والمعنوي لصالح أطفالها بعد انتهاء عملها خارج المنزل...!!!!!!!!!!

?? ???? ??????? ????????? ???? ????? ???? ?????

غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #15 في: 03/ 01/ 2009, 10:11 »
هناك حقوق حتى للطفل الصغير والذي لايتجاوز العام الواحد من عمره وهذه الحقوق تتعلق بامنه وسلامته من الاخطار المحيطة به في المنزل..
فالطفل الذي  لا يستطيع ان يميز بين ما يسبب له الأذى..
 يقع على كاهل أهله  حمايته من الأذى الذي يتربص به في كل جهة وزاوية في المنزل..
فعندما يدخل الطفل المطبخ دون رقابة او حماية ويصاب بأذى فان ذلك  مسؤولية الأب والأم معا..
وعندما يصاب الطفل أيضا بأي أذى داخل المنزل فتلك أيضا مسؤولية الأهل, لأنه يقع على عاتقهم عند إنجاب طفل وخلال مرحلة خطواته الأولى ان يبعدوا كل شيء قد يضر به داخل المنزل
 فمثلا من غير الممكن ترك غطاء يتدلى وتصل إليه يد الطفل  ويكون أعلى الغطاء قطعة قابلة للكسر, ومن ثم نقول قدر.. او نصيب..
كما يجب وضع الأدوية الطبية  والمواد الكيماوية خارج مرمى يدي الطفل لأنه ببساطة قد يبتلع منها ان يعرف  او ينتبه الأهل لها الا بعد فترة معينة..

غير متصل ?????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 2305
  • الجنس: ذكر
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #16 في: 03/ 01/ 2009, 10:15 »
كل ما تقدم ذكره صحيح

ولكن

كيف يمكن أن نناقش حقوق الطفل بمعزل عن حقوق الإنسان بشكل عام ، كيف يمكن للمرأة التي تعاني من الإضطهاد وهضم الحقوق أن تلبي إحتياجات طفلها/تها وهي التي تفقتر أساسا لحقوقها ، كيف يمكن للرجل الذي لم يستطع بعد أن ينال حقوقه كإنسان أن يلبي إحتياجات طفله/ته

ثم هل صحيح أن الأبوين يستطيعا أن يفيا بإلتزاماتهم تجاه الأسرة بمعزل عن الوسط العام وبمعزل عن إلتزام الدولة في تقديم واجباتها تجاه مواطنيها

لايمكن بحال من الأحوال لأي أسرة أن تحقق التوازن والإلتزام تجاه بعضها البعض إلا ضمن السياق العام الذي تعيش به ومدى الحرية المتاحة لها في تنفيذ إلتزاماتها ، كل حديث خارج عن هذا السياق برأي سوف يبقى منتقصا ، ولكنه لايعني أن نعفي أنفسنا من توسيع المساحة المتاحة والسعي الحثيث من أجل ذلك


ليلى:

ردا على تساؤلك ، أعتقد أن ذلك يحتاج إلى مقدرة كبيرة ،على الأقل أنا أفتقدها 19\)
??????? ??? ?????? ???? 000 ?? ????? ????? ??? ???????

غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #17 في: 03/ 01/ 2009, 10:23 »
خمس ساعات 28\)
لاء لحنا ساعتين  17\) وموعاجبنا  26\)



أشد ما يقلقني بالنسبة للأطفال هو استقرارهم النفسي والعاطفي واحساسهم بالأمان
 بتحقيق ذلك برأيي يمكن تجاوز الكثير جدا من الصعوبات المادية
مما دفعني للتساؤل حقيقة أنو رغم الوعي بأهمية العلاقة مع الطفل والاحساس العالي بالمسؤولية اتجاههم، كم هي النسبة الفعلية من الأهالي القادرة فعلا على التنازل عن مزاجيتها والتغاضي عن همومها وتعبها وأرقها المادي والمعنوي لصالح أطفالها بعد انتهاء عملها خارج المنزل...!!!!!!!!!!

ماذكرته جدا مهم..
فمن يعمل من النساء ثمان او تسع ساعات متواصلة.. لابد وان تعود للمنزل لاتقوى الا على النوم.. وطويلا.. فكيف عندما تدخل هذه الام الى المنزل ليبدأ لديها ساعات جديدة من العمل وحتى اليوم الذي يليه.. 20\) 20\)

ومن ثم يدخل الطفل في خضم هذه المسؤوليات.. احيانا نصرخ بوجههم.. او ترتسم على وجهنا ملامح تكون اسوأ من اي كلمة كانت..
انا شخصيا احاول الا اقع في هذا الفخ.. وان كنت احيانا اتصرف بعكس ماارغب ان اقوله او افعله..
 ويبدو ان الطفل ابضا ذكي جدا.. فهو بشكل ما يشعر اهله بانهم متعبين فتراه يحاول ان يساعدهم او يشعرهم ببعض المسؤولية بطريقة او باخرى.. كان يرتبوا اسرتهم.. وغرفتهم.. واحيانا محاولتهم حل وظائفهم بانفسهم..






غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #18 في: 03/ 01/ 2009, 10:32 »
ان كنت حنظلة تقصد ان فاقد الشيء لايعطيه فهذا امر وارد.. لكن فقط في اعطاء الحب والمشاعر من الاب او الام الى الطفل..
لكن الطفل لايطلب اشياء صعبة على الاهل, واحترام حقوق بسيطة للطفل قد لاتأخذ منا الجهد او الوقت او التنازل عن اي حق من حقوقنا..
واذا عملنا بمبدا.. انا  لااصل الى حقوقي فانا  اذا غير معنية بحقوق غيري مهما صغرت او كبرت, فان ذلك لايعبر الا عن ضعف من والدي الطفل ايا كانا..
وماذكرته قبل قليل من اشياء صغيرة نمنحها للطفل تعطي له سعادة واحساس بقوة الشخصية كبيرة..

غير متصل laila

  • شريك/ة
  • مشاركة: 2411
  • الجنس: أنثى
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #19 في: 03/ 01/ 2009, 10:37 »

أنا رأيي حنظلة طالما قرار الانجاب طوعي تماما وهو الموضوع الوحيد الذي لا علاقة مباشرة للدولة به  17\)

على الأهل أن يتجاوزوا كل اضطهادهم وحقوقهم المهضومة لصالح من أنجبوهم بقرار شخصي، ولا عذر لهم من أي نوع..

أما كيف؟

فأعتقد أنه يمكن ذلك تدريجيا رغم صعوبته الفائقة في البداية...
إذ أننا غالبا حين نضع حقيقة نصب أعيننا هدف ما، نتمكن من تحقيقه بنسبة لابأس بها..
هذا على صعيد علاقة الأهل مع الأطفال..

ولكن ماذا عن الخلل النفسي الناتج عن علاقة الأطفال فيما بينهم، والذي يعتريه أحيان كثيرة الغيرة من بعضهم التي حقيقة يصعب أحيانا التحكم الجيد بها..

على سبيل المثال حوالي طفل في السادسة من العمر، وطفلة في الثانية من العمر..
الطفل سعيد بأن لديه مهارات لا تمتلكها أخته بعد، وسعيد بأنه أكبر منها
ولكن هذه البلعوصة تزاحمه على كل شيء كل شيء، حتى لما بيكون عم يقرأ في كتابه بتعيد ورائه ما يقرأ،  واذا طلع خلقو الصبي ونهرها  بتروح بتجيب كتاب وبتعمل حالها عم تقرأ متلو  ولما بيكتب بتجيب دفتر وبتصير تشخبر عليه  17\)

?? ???? ??????? ????????? ???? ????? ???? ?????

غير متصل ?????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 2305
  • الجنس: ذكر
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #20 في: 03/ 01/ 2009, 10:45 »
ليس الأمر على هذا النحو ربا

سبق أن أشرت بشكل واضح أنا كل ماتقدم ذكره صحيح ، وهذه التفاصيل التي أوردتِها ، هي تفاصيل مهمة وعلى درجة عالية من الأهمية ، لكن الأمر يتعدى السلوك الفردي للأبوين ...

ماذا عن حق التعلم ، والرعاية الطبية ، وحرية المعتقد وووووووو .

هل كل حقوق الطفل بيد الأبوين فقط أم أن الأمر يتعداهما ليشمل مجتمعا بأكمله ،  ماذا عن عمالة الأطفال ، ماذا عن التسرب المدرسي ، ماذا عن الغذاء الصحي والكافي وماذا عن وعن ...

يجب النظر للأمر من رؤية أكبر من نطاق الأسرة مع عدم الإغفال أو الإهمال لدور الأسرة في دعم ورفع مستوى الرعاية التي من حق الأطفال الحصول عليها...


ليلى:

أتفق معك تماما ولعل المثال الذي أوردته يوضح الفجوة التي نعاني منها في فهم سكيولجيا الطفل كما يوضح شكلا آخر من التمييز بين الذكر والأنثى منذ نعومة أظفارهم
??????? ??? ?????? ???? 000 ?? ????? ????? ??? ???????

غير متصل Hani

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1911
  • الجنس: ذكر
  • 愛の言葉
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #21 في: 03/ 01/ 2009, 10:45 »
كل ما تقدم ذكره صحيح

ولكن

كيف يمكن أن نناقش حقوق الطفل بمعزل عن حقوق الإنسان بشكل عام ، كيف يمكن للمرأة التي تعاني من الإضطهاد وهضم الحقوق أن تلبي إحتياجات طفلها/تها وهي التي تفقتر أساسا لحقوقها ، كيف يمكن للرجل الذي لم يستطع بعد أن ينال حقوقه كإنسان أن يلبي إحتياجات طفله/ته

ثم هل صحيح أن الأبوين يستطيعا أن يفيا بإلتزاماتهم تجاه الأسرة بمعزل عن الوسط العام وبمعزل عن إلتزام الدولة في تقديم واجباتها تجاه مواطنيها

لايمكن بحال من الأحوال لأي أسرة أن تحقق التوازن والإلتزام تجاه بعضها البعض إلا ضمن السياق العام الذي تعيش به ومدى الحرية المتاحة لها في تنفيذ إلتزاماتها ، كل حديث خارج عن هذا السياق برأي سوف يبقى منتقصا ، ولكنه لايعني أن نعفي أنفسنا من توسيع المساحة المتاحة والسعي الحثيث من أجل ذلك
مرحبا حنظلة ...

إن كان الحصول على حقوقنا كرجال و نساء أمر صعب المنال و خارج عن إرادتنا و يحتاج لسنين حتى يتحقق, فإن حق الأطفال بأيدينا نحن, لأنهم خاضعين لإرادتنا بشكل مباشر في المنزل و لا عذر لأي منا بهضم حق من حقوقهم علينا  ...












غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #22 في: 03/ 01/ 2009, 10:53 »

ولكن ماذا عن الخلل النفسي الناتج عن علاقة الأطفال فيما بينهم، والذي يعتريه أحيان كثيرة الغيرة من بعضهم التي حقيقة يصعب أحيانا التحكم الجيد بها..

على سبيل المثال حوالي طفل في السادسة من العمر، وطفلة في الثانية من العمر..
الطفل سعيد بأن لديه مهارات لا تمتلكها أخته بعد، وسعيد بأنه أكبر منها
ولكن هذه البلعوصة تزاحمه على كل شيء كل شيء، حتى لما بيكون عم يقرأ في كتابه بتعيد ورائه ما يقرأ،  واذا طلع خلقو الصبي ونهرها  بتروح بتجيب كتاب وبتعمل

رغم ان هذا الجواب قد يحتاج الى رد ممن هو اخصائي, فان ذلك ليس صعبا فالغبرة بين الطفلين واردة وهي موجودة, ولكن عندما يتم التعامل معهما بشكل واحد ومااقصده التمييز بين الصبي والبنت الذي يحدث غالبا بين الاسر.. وتعليم من هو اكبر سنا على التعامل بلطف مع الاصغر.. بطريقة معينة توحي للطفل بانه كبير وعليه ان يستوعب الاصغر لانه صغير..

عندها يشعر الاكبر بانه يتم التعامل معه كما لو انه شخص كبير فلا يفكر بالغيرة

 

غير متصل ??? ??????

  • شريك/ة
  • مشاركة: 1616
  • الجنس: أنثى
  • ?? ??? ???? ???..
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #23 في: 03/ 01/ 2009, 11:04 »

ماذا عن حق التعلم ، والرعاية الطبية ، وحرية المعتقد وووووووو .

هل كل حقوق الطفل بيد الأبوين فقط أم أن الأمر يتعداهما ليشمل مجتمعا بأكمله ،  ماذا عن عمالة الأطفال ، ماذا عن التسرب المدرسي ، ماذا عن الغذاء الصحي والكافي وماذا عن وعن ...

يجب النظر للأمر من رؤية أكبر من نطاق الأسرة مع عدم الإغفال أو الإهمال لدور الأسرة في دعم ورفع مستوى الرعاية التي من حق الأطفال الحصول عليها...

حق التعلم :  حنظلة نحن كأهل من نقرره عندما نشرف بشكل او باخر على دراسة اولادنا, وعندما نصل لقناعة ان يدرس الطفل مايرغب هو لامانرغب نحن..
الرعاية الطبية: لابد وانها تؤمن لاطفالنا ونكون قائمين بشمل او باخر على تامينها لهم ضمن الحد الاعلى لهم..
حرية المعتقد: لاادري ماذا اقول لكن بالتاكيد هي خطوة بعيدة الان كون القوانين تتحكم بها وليس نحن فقط.. يعني في حال قبولنا مثلا ولو اني استبعد ذلك من اي عائلة.. فالقوانين تمنع هذا الشيء.. وبكل الاحوال لنعطي الطفل حقوقا شخصية قبل ان نصل الى الاديان والمعتقد..
عمالة الاطفال: هي بايدينا ايضا.. عندما لانقوم باستغلال طفلنا بعمل معين  بحجة دعكه بمعترك العمل فاننا نوقف العمالة ضمن 0,01
وكذلك التسرب من المدارس..
الغذاء الصحي والكافي : لابد وضمن العمل المتواصل  نسعى لتامين الحد الكافي من الغذاء للطفل..

معك حق بكل ماطرحته, لكني احاول ان ابدأ هنا من المنزل اولا.. من اشياء صغيرة تحدث في المنزل قد لانعيرها اهتماما, مع انها تؤثر بالطفل وتحفر في ذاكرته عميقا..

غير متصل laila

  • شريك/ة
  • مشاركة: 2411
  • الجنس: أنثى
رد: حقوق الطفل في المنزل..
« رد #24 في: 03/ 01/ 2009, 11:13 »

بصراحة لحد الآن عم شوف صعوبة بالغة في تحقيق التوازن في علاقة الأطفال مع بعضهم بما يضمن الاستقرار النفسي لهم جميعا..

يعني طفل أكبر من طفل (بمعزل عن الجنس) بشكل طبيعي الأكبر أقوى جسديا، وأكثر مقدرة على مراعاة الأهل بمعزل عن قدرته الفعلية على ايجاد محاكمة منطقية لتصرفاته قبل أن تصبح أمرا واقعا...

يعني مثلا ممكن طف يضرب أخوه/ أخته بشكل تلقائي حين يستاء منه، أو قد يهرب منه ليفعل ما لا يرغب بأن يشاركه به..
ليعود بعد ذلك ويستيقظ عنده احساس باعتدائه على أخوه/ أخته، بينما يتصاعد عند الطفل الآخر الاحساس بأنه مظلوم والدفاع عن حقوقه
وكل ذلك على خلفية التوجيهات الغير مباشرة والتي أجدها حقة من الأهل اتجاه أطفالهم..

وهو ما أعتقد أنه سبب تفسير ملاحظتي الخاصة ولا أعرف إن كنتم توافقوني الرأي حولها أم لا بأن الولد الأول في الأسرة غالبا في المرحلة ما بعد الطفولة يكون أقرب للهدوء الظاهري وأبعد عن التعبير عن انفعالاته ومشاكله، والولد الثاني أقرب للتمرد والفرعنة والنضال للحصول على حقوقه ولربما ما هو أكثر من حقوقه...

وأما في حال وصول عدد الأولاد الأسرة إلى ثلاثة تبدأ ما يسمى بعقدة الولد الأوسط، ولد أكبر منو وولد أصغر منو وهوي يا حرام لا كبير ولا صغير  20\)

وطبعا أكتر من 3 أولاد ما الي علاقة ولا بناقش علاقتهم مع بعض لأنو بصير بدهم واحد اختصاصي متفرغ لحل اشكالاتهم النفسية المتداخلة جدا مع بعض  13\)

 
?? ???? ??????? ????????? ???? ????? ???? ?????